منتديات شامله تهتم بجميع امور الشباب
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبارك .. القائد والرئيس الجزء الرابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابر
(مشرف منتدى كلام فى السياسه)


عدد الرسائل : 77
العمر : 28
الموقع : http://sana.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

مُساهمةموضوع: مبارك .. القائد والرئيس الجزء الرابع   الثلاثاء يونيو 03, 2008 1:50 am

مبارك .. القائد والرئيس :
عقب استشهاد الرئيس الراحل انور السادات تولي حسني مبارك الحكم في مصر بعد استفتاء شعبي جري يوم 13 اكتوبر 1981 وحصل علي الأغلبية الساحقة وبإجماع شعبي ( 98.46% ) وبعد هذا التفويض الجماعي من شعب مصر الذي قال “نعم” شرع حسني مبارك في مواجهة التحديات الكثيرة .
ونقل الرئيس مبارك مبادئه الي ميدان السياسة فاصبحت ملامح اسلوبه الجديد في قيادة العمل الوطني الجدية والطهارة والاستقامة وتطابق الفعل مع العمل وروح الفريق المقاتل الذي يتساوي اعضاؤه في الحقوق والواجبات والالتزام بالقواعد والقانون بلا محسوبية او تمييز ، وتواصل الأداء بلا انقطاع والتحرك وفق تخطيط قائم علي معرفة الحقيقة ودراسة الموقف .. إنها مباديء المهنية المتخصصة مع القيم الأخلاقية الرفيعة التي تكون ملامح الأسلوب الجديد لرابع رئيس لجمهورية مصر العريبة في ظروف بلاد مثقلة بالأعباء والمشاكل التي يصعب حلها في فترة قصيرة .
وكانت اولي خطوات الرئيس حسني مبارك لمواجهة كل هذه الصعاب هو التفكير السليم في اسلوب جديد لمعالجة تلك المشاكل بلا انفعالات او صدمات فجائية لينقذ مصر مما تردت فيه داخلياً وخارجياً .
لقد غير مبارك مستقبل مصر والسلام في الشرق الاوسط وصورتها في عيون العالم .. واصبحت اهدافه منذ توليه الرئاسة أن يقيم الديمقراطية ويدفع عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية ويحافظ علي سيادة القانون والاستقرار والأمان في الداخل .. ويوازن الرئيس يبن المتطلبات السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية لنهضة مصر من خلال العمل الجاد الخلاق في الاصلاح والاستقرار والتصنيع والتغيير الثقافي والاجتماعي .
ان مصادر النهضة عند الرئيس مبارك لا تتوقف عند تجارب الأمم الفتية في عالم اليوم ودلالاتها علي النظام والديمقراطية والعمل والتصنيع والتفوق التكنولوجي وتحقيق التقدم الاقتصادي بل تمتد تاريخياً لتشمل قصة كفاح الشعب المصري في تاريخه منذ بناة الاهرام حتي تاريخه الحديث المعاصر .
ويواصل مبارك دعم عملية السلام العادل علي مستوي الشرق الاوسط ويعيد الحيوية للدور المصري في العالم العربي وافريقيا داخل حركة عدم الانحياز ويحقق التوازن في علاقات مصر الدولية .
لقد فتح الرئيس حواراً مع كل الجماعات المعارضة المسئولة حتي يتوصل الجانبان إلي اتفاق علي تحديد الأهداف القومية ، اتفاق يقود الي الوحدة الوطنية لرؤيته انه في وجود معارضة قوية وسليمة يمكن أن تؤدي الي إقامة بنيان ديمقراطي سليم لا تقوضه تيارات التطرف او دعوات الاستبداد .. ولهذا حرص الرئيس علي أن يؤكد أنه لا سبيل إلي تحقيق التقدم لمصر بدون الديمقراطية وأنه يجب توسيع المؤسسات الديمقراطية للدولة وتدعيم قاعدتها وإتاحة الفرصة كاملة للرأي والرأي الاخر .
لقد كان حريصاً علي مواجهة المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها مصر الأمر الذي دفعه الي عقد أكثر من مؤتمر لبحث أسس التنمية الاقتصادية والاجتماعية وزيادة الاستثمارات والمشروعات القومية العملاقة لايجاد فرص العمل المناسبة لكل مواطن ضماناً لرفع مستوي معيشته ثم تبني فكرة التخطيط العلمي الدقيق والمتابعة الميدانية المستمرة لعملية الانتاج .
لقد هيأ جيل مصر الطموح لاستقبال عصر وعهد جديد للبناء والتعمير ، وبدأت حقبة جديدة من الزمن لمستقبل مصر .. وبدأ المشوار لمسيرة مصر الحديثة لسنوات تبني وتعمر .. وانطلقنا نحو الصحراء والبناء والتعمير الي التحقيق الايجابي لشعار " صنع في مصر " .
لقد كان اصرار الرئيس علي طرح قضية تطوير التعليم علي كافة الجهات واهتم به منذ اكثر من عشرين عاماً وجعله المشروع القومي لمصر باعتباره قضية أمن قومي لمواجهة المخاطر في عالم اليوم بمتغيراته المتلاحقة .. كما انه بوابة التحديث والاصلاح والأداه الرئيسية لاسثمار الموارد البشرية ، لذلك تحتل قضايا التعليم اولويات عمل الرئيس مبارك في ظل مجتمع المعرفة .
وتأتي سياسة مبارك الخارجبة امتداداً لسياسته الداخلية ، وقد أكد علي انتماء مصر للعروبة منذ اللحظة الأولي لتوليه الحكم حتي استعادت مصر علاقاتها المتوازنة مع كافة الاطراف .
وهكذا أخذ مبارك علي عاتقه مهمة إعادة التضامن العربي إلي ما ينبغي أن يكون عليه وسلك في ذلك سبلاً جديدة حققت نجاحاً كبيراً وملموساً .
لقد اتسم عهد مبارك - ومن خلال الحركة الدبلوماسية - بالنشاط والفعاليه وتمكن من اعادة مصر لنشاطها في المؤتمر الاسلامي كما احتلت مصر عضوية مجلس الامن , وفي ظل قيادة مبارك أعطي الاولوية للعمل في المجال الافريقي فقد تم اختياره رئيساً لمنظمة الوحدة الافريقية من يوليو 1989 الي يوليو 1990 ، وشارك في الاحتفال باستقلال ناميبيا وهو يمثل افريقيا كلها ، كما اهتم مبارك بالقضايا السياسية للقارة سواء بمواجهة العنصرية أو بحل النزاعات ، كما اهتم بقضية الديون الأفريقية وقضية التنمية الاقتصادية في افريقيا والتعاون الاقتصادي بين دول القارة .
لقد احتلت اوروبا الغريبة والولايات المتحدة مرتبة هامة في السياسة الخارجية التي يقودها ، ان اوروبا الغربية هي الاقرب إلينا مسافة وهي الأكثر تأثراً بظروف الشرق الاوسط وهي الأكثر قرباً من الناحية التاريخية من مشاكله ، من هنا فان الاتصال باوروبا ضرورة للحصول علي تأييدها لدفع جهود عملية السلام قدما في المنطقة بدءاً بحل القضية الفلسطينية .. كما انها تعتبر مصدراً للاستثمارات وللتكنولوجيا وشريكاً تجارياً .
وتساند الولايات المتحدة جهود التنمية الاقتصادية في مصر ، كما تقدم معونة عسكرية لها قيمتها وتشترك معنا في الاهتمام بصنع السلام والاستقرار في الشرق الأوسط .
ويعطي الرئيس مبارك للصين واليابان أهمية كبيرة وينعكس هذا في التعامل الاقتصادي بين مصر وكل من الصين واليابان وكذلك تطور مساندة الدولتين لجهود التنمية الاقتصادية في مصر وتعزيز العلاقات فيما بينهم .
وكما يتبع الرئيس مبارك اسلوب الزيارات الميدانية في الداخل يتبع أيضا اسلوب التحرك السريع لمناقشة القضايا مع الاطراف الخارجية والتوصل مع زعمائها الي حلول مقبولة من جميع الاطراف ، وفي هذا الشأن قام الرئيس بالكثير من الزيارات الخارجية من بينها رومانيا والمانيا وفرنسا وايطاليا وكندا والولايات المتحدة.. وهكذا تتضح الحركة النشطة للرئيس في تنمية علاقات مصر الدولية والحوار البناء مع زعماء العالم .
ان صورة مصر وقائدها الرئيس مبارك فى الصحف الغربية والاجنبية وأمام العالم تلقي الضوء علي انجازات مبارك وسمات الرئيس الذي حمل المسئولية ثلاثة وعشرين عاماً مليئة بالجهد والعمل وحقق فيها الكثير والكثير من اجل رفاهية الشعب المصري .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مبارك .. القائد والرئيس الجزء الرابع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سنا للشباب :: كلام فى السياسيه-
انتقل الى: